أخبار

تحطم طائرة روسية متجهة لسوريا تقل 91 عسكريًا

موسكو- قُدس الإخبارية: أعلنت وزارة الدفاع الروسية الأحد تحطم طائرة من طراز “توبوليف 154” تابعة للوزارة، بعد وقت وجيز على إقلاعها من مطار سوتشي جنوبي البلاد، باتجاه مطار حميميم قرب مدينة اللاذقية السورية، على الساحل الشرقي للبحر المتوسط.

وذكر مصدر أمني لوكالة “نوفوستي” الروسية أن الطائرة التي اختفت من على شاشات الرادارات وعلى متنها 91 شخصا، تحطمت على الأرجح في جبال إقليم كراسنودار جنوبي روسيا، في حين ذكرت وكالة “انترفاكس” الروسية أنه كان على متن الطائرة 83 راكبا بالإضافة إلى 8 أفراد هم طاقم الطائرة.

فيما قالت وزارة الدفاع الروسية إنها حددت مكان سقوط الطائرة في البحر الأسود قبالة منتجع سوتشي، ولم تشر أي مصادر روسية حكومية أو وسائل إعلام محلية إلى سبب فقدان الاتصال بالطائرة حتى اللحظة.

ونقلت وكالة “سبوتنيك” الروسية في وقت سابق عن مصادر في وزارة الطوارئ في البلاد أنه وفقاً للبيانات الأولية فقد اختفت الطائرة عن شاشات الرادار بعد 20 دقيقة من إقلاعها، موضحة أنها أقلعت في الساعة 05:20 وفقد الاتصال بها الساعة 05:40 بالتوقيت المحلي.

وأفادت وكالة “سبوتنيك” أنه كان على متن الطائرة صحفيون وموظفون عسكريون، بالإضافة إلى طاقم فرقة موسيقية، كانوا على ما يبدو سيحضرون احتفالات القوات الروسية في سوريا بأعياد الميلاد.

وتستخدم القوات الروسية قاعدة حميميم الجوية الواقعة على بعد 19 كيلومترا من محافظة اللاذقية، بموجب اتفاق مع الحكومة السورية وقعه الجانبان في أغسطس 2015، ينص على استخدام القوات الروسية للقاعدة إلى أجل غير مسمى.

إلى الأعلى