ترجمات عبرية

“إسرائيل” متخوفة من تقليد عملية الشاحنة

ترجمات عبرية – قدس الإخبارية: قال موقع “والا” الإخباري الإسرائيلي: “إن عملة الشاحنة بالقدس التي نفذها الشاب فادي قنبر أثارت مخاوف الأوساط الأمنية الإسرائيلية من أن يقدم شبان فلسطينيون على تقليدها”.

وأضاف الموقع أن “العملية وضعت حدا لحالة الهدوء الذي شعرنا به خلال الأسابيع الأخيرة الماضية، ووجهت الضربة على رؤوسنا للاستيقاظ من وهمنا لنكتشف أن شيئا لم يتغير”.

وبين الموقع أن الأوساط الأمنية لا تستبعد حدوث عمليات جديدة، كون الأسباب الرئيسية التي أدت لاندلاع موجة العمليات منذ أكتوبر عام 2015 لم تختف، والغضب تجاه “إسرائيل” يزداد يوما بعد يوم، وما تصفه، “التحريض” على الشبكات الاجتماعية لم يتوقف، كما أنه في الأيام الأخيرة، أطلقت حماس دعوات للشباب الفلسطيني بمحاكاة طرق “المهندس” يحيى عياش في تنفيذ العمليات، في الذكرى الـ 21 عاما لتصفيته، الأمر الذي من المرجح أن يكون مدعاة لتنفيذ المزيد من العمليات، بحسب الموقع.

وكذبت الأوساط الأمنية الإسرائيلية مزاعم رئيس حكومة الاحتلال “بنيامين نتنياهو” بأن منفذ العملية مرتبط بـ “تنظيم الدولة”، مؤكدا على عدم وجود أية خلايا للتنظيم داخل الأراضي المحتلة، وأنها عملية فردية كسابقتها من العلميات بالمدينة، وخرجت من نفس الحي الذي خرجت منه العديد من العمليات النوعية.

وذكر الموقع أن القنبر منفذ العملية يختلف عن غيره من الفدائيين بكونه متزوجا ولديه أسرة، مؤكدة أنه لم يكن عاطلا عن العمل، كما أنه رزق بمولود قبل سبعة أشهر، ولديه بطاقة هوية زرقاء، ولم يعتقل سابقا في السجون الإسرائيلية.

وشدد الموقع على أن مزاعم رئيس الحكومة “بنيامين نتنياهو” بأن منفذ العملية مرتبط بتنظيم الدولة/داعش ليست صحيحة، حيث لم تعكس منشوراته على صفحته على مواقع التواصل الاجتماعي هذه الصفة.

وزعم الموقع أن الأسابيع الماضية شهدت انخفاضا في العمليات الفلسطينية، لعدة أسباب من بينا عمليات قوات الاحتلال وحملات الاعتقال ومراقبة شبكات التواصل الاجتماعي، بالإضافة لعمليات الأجهزة الأمنية التابعة للسلطة الفلسطينية واعتقال عدد من المنفذين المفترضين أو من يحرضون على ذلك.

“البيوت
“البيوت
إلى الأعلى