أخبار

فيديو | الاحتلال يعدم شابا بدم بارد بمخيم الفارعة

قدس الإخبارية – طوباس: استشهد الشاب محمد صبحي الصالحي “33 عاماً”، بعد إعدامه من قبل جنود الاحتلال بإطلاق النار عليه من مسافة صفر، فجر اليوم الثلاثاء، خلال اقتحامها منزله في مخيم الفارعة جنوب محافظة طوباس شمال الضفة الغربية المحتلة.

وقال شهود عيان لـ”قدس الإخبارية” إن الشهيد الصالحي تم إعدامه بـ6 رصاصات بمناطق مختلفة بجسده خلال اقتحام الاحتلال منزله، والصالحي أسير محرر اعتقل بانتفاضة الأقصى عدة سنوات على خلفية مشاركته بالانتفاضة وانتمائه لكتائب شهداء الأقصى الذراع العسكري لحركة فتح.

وشهد مخيم الفارعة مواجهات عنيفة، خلال اقتحام قوات الاحتلال، فجر اليوم، وذكر مراسلنا أن قوات الاحتلال اعتقلت عددا من الشبان من بينهم محمود جبارين، وقيس نشأت، ومحمود نظمي أبو حسن، بعد مداهمة منازلهم بالمخيم.

 

“البيوت
“البيوت
إلى الأعلى