أخبار

عملية الشاحنة تكشف هشاشة “جنود النخبة” الإسرائيليين

ترجمات عبرية – قدس الإخبارية: شكك عضو المجلس الوزاري الأمني والسياسي المصغر بحكومة الاحتلال وزير الإسكان بحكومة الاحتلال “يوآف غالانت” في قدرة أجهزة مخابرات الاحتلال على فهم طبيعة الصراع القائم منذ أكثر من 100 عام بين الاحتلال الإسرائيلي والفدائيين الفلسطينيين، الذين بحسب قوله “استطاعوا ترك حالة من عدم الإدراك لدى تلك الأجهزة من خلال تنفيذ مئات العملية المختلفة كما ونوعا، وهو ما يشكل خرقا في العقيدة الملقنة للجنود الإسرائيليين”.

وكشف “غالانت” في تصريح نقلته صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية عن أنه قدم خلال اجتماع المجلس الوزاري عقب العملية مشروع قانون يمنح وزير الداخلية صلاحية الإبعاد الفوري والمباشر لعائلات منفذي الهجمات ليس إلى غزة وإنما سوريا، بالإضافة لسحب التأمين الوطني من العائلات المقربة من عائلات المنفذين.

وقال غالات: “مخدوع من يعتقد أن الفلسطينيين سلموا بوجود اليهود على أرضهم، وهذا يجعل من أجهزتنا الأمنية في حركة دائمة وعمل متواصل من أجل حماية الإسرائيليين الذين يدفعون أثمانا باهظة”.

وتابع: “في كل مرة، يفاجئ الفلسطينيون تلك الأجهزة بعمليات نوعية وبأساليب غير تقليدية، بل إنهم أيضا يكشفون عن هشاشة جنود النخبة الإسرائيليين الذين كثيرا ما فروا من أمام الفدائيين الفلسطينيين، وهو بحد ذاته صورة انتصار بالنسبة للفلسطينيين”.

وختم الكاتب بالقول: “يبدون أن الفدائيين الفلسطينيين أصبح لديهم أهداف مفضلة، ولا يأبهون بما ستجني عملياتهم على عائلاتهم من ويلات، وهذا يضع حقيقة الردع الإسرائيلي محل تشكيك”.

“البيوت
إلى الأعلى