أخبار

القصة كاملة.. لماذا طهى الأب “أرجل الدجاج” لأطفاله؟

غزّة- قُدس الإخبارية: “شعرتُ بسعادة غامرة، عندما أحضر لي أهل الخير دجاجتين، وعلى الفور، ناديتُ ابني عبدالله، البالغ من العمرِ سنتين، وعندما شاهد الدجاجتين، أخذ يرقصُ طرباً من شدة الفرح؛ لأنه سيأكل الدجاج بحق، وليس أرجله”.. بتلك الكلمات، بدأ جمال صبحي الشوبكي، رواية قصته البائسة.

الشوبكي (51 عامًا) من سكان نهر البارد، غربي محافظة خانيونس، صاحب الصور المثيرة، التي التقطها له المصور الصحفي عبدالرحمن زقوت، وظهر الشوبكي وهو يعدُ أرجل الدجاج لإطعام طفله الوحيد، الذي طلب منه أن يأكل اللحم.

ونظراً لتعثر ظروف الشوبكي المادية بعد تعطل “التوك توك” الذي كان يستخدمه في نقل البضائع للناس من الأسواق إلى بيوتهم، اضطر للذهاب إلى سوق )الظهرة)، ويطلب من أصحاب محال الدواجن، أرجل الدجاج لإطعام طفله.

يقول الشوبكي، بحزنٍ “طلبَ مني ابنى الوحيد الصغير، الدجاج، ولم أكن أُدخل الدجاج بعد تعطل (التوك توك) على بيتي، فما كان منّي إلا أن ذهبت للسوق، وكنت أقول لأصحاب محال الدواجن: أُريد أرجل الدجاج للكلاب!”.

قصة

يضيف: “عندما كنت أجمع أرجل الدجاج، كان قلبي يعتصر ألماً على ما وصلتُ إليه أنا وأُسرتي.. وضعت القِدر الذي يحوي أرجل الدجاج، ووقف ابني عبد وأطفال ابنة أخي بالقرب من القِدر ينتظروا الطعام، والحمدلله أنهم لا يُميّزون الدجاج من أرجله”.

ويعيل الشوبكي، أسرته المكونة من زوجته وطفله الوحيد، إضافة لإعالة ابنة أخيه المتوفى وطفليه، ويعاني وزوجته من أمراضٍ عدة، تتطلب علاجاتٍ بشكل دائم، ولا تتقاضى العائلة أي معونة من أي جهة، سوى وزارة الشؤون الاجتماعية، غير أنها لا تكفيها شراء أدنى أساسيات الحياة.

وتعيش أسرة الشوبكي في بيت من الصفيح؛ الأمر الذي يُعرِّضها لقيظ الشمس في الصيف، وللبرد القارس والسيول في الشتاء، كذلك تدخل القوارض والحشرات منزلهم لعدم صلاحيته للحياة الآدمية.

الشوبكي لا يطلب الكثير، فقط، بحاجة إلى من يصلح (التوك توك) الخاص به، ومن يقف إلى جانب أسرته الصغيرة، لحين تحسن وضعه المادي.

ويقول الشوبكي باعتزاز: “أنا لست متسولاً، عندما تتحسن ظروفي سأذهب إلى العمل، ولن أنتظر من يجلب لي قوت أُسرتي، فقط، كل ما أطلبه، هو مساعدتي على تخطي ظروفي المادية الصعبة في الوقت الراهن”.

 أهل الخير تقدموا بمساعداتٍ مادية للشوبكي بعد نشر معاناته على مواقع التواصل الاجتماعي، “قَدَمَ لي أهل الخير والأيادي الرحيمة بعض الأدوات المنزلية، وبعض الأطعمة، وبعض المساعدات النقدية”، غير أنه أشار إلى أن تلك المساعدة لا تكفي حالياً لإصلاح (التوك توك) الذي يحتاج مبلغاً يُقدّر بـ1400 شيكل (أي ما يعادل 400 دولار أمريكي).

ودعا الشوبكي الجهات الحكومية والمؤسسات الخيرية، إلى الوقوف إلى جانب أسرته، والعمل على تحسين ظروف معيشتهم.. فهل ستلامس تلك الدعوة مسامع المسؤولين؟!، وهل سيأكل ابنه “عبد” الدجاج لا أرجله؟!.

15895936_10155622698735744_1713984105516649735_o

المصدر: وكالات

“البيوت
إلى الأعلى