منوعات

10 إرشادات لاكتشاف الأخبار الكاذبة

دبي- قُدس الإخبارية: في أحدث مساعي فيسبوك للحد من تداول الأخبار الكاذبة على شبكتها الاجتماعية، نشرت الشركة الأميركية عشر نصائح لكافة المستخدمين لمساعدتهم في معرفة متى تكون القصة الخبرية كاذبة.

وسيبدأ تطبيق فيسبوك بتنبيه المستخدمين في 14 بلد بما فيها الولايات المتحدة وبريطانيا، لقراءة دليل عن ظاهرة الأخبار الكاذبة، وسيظهر التنبيه في الجزء العلوي من خلاصة تغذية الأخبار يحمل اسم “نصائح لاكتشاف الأخبار الكاذبة”.

وتعرضت فيسبوك للانتقاد خلال الأشهر الأخيرة بسبب فشلها في الحد من انتشار الأخبار المزيفة على شبكتها والتي كُتبت بهدف توليد أكبر قدر من التفاعل.

يذكر أن ألمانيا تسعى لإقرار قوانين يمكن أن تكبّد شركات التواصل الاجتماعي غرامة مالية تصل إلى خمسين مليون يورو في حال فشلها في التعامل مع هذه المشكلة.

أما نصائح فيسبوك العشر فهي،

1. كن متشككا في العناوين الرئيسية، حيث غالبا ما تكون القصص الإخبارية الكاذبة ذات عناوين جذابة.

2. تَحقق من عناوين الارتباط (url)، إذ إن العديد من المواقع الإخبارية الكاذبة تحاكي مصادر الأخبار الأصلية من خلال إجراء تغييرات طفيفة في عنوان الارتباط.

3. تحقق من المصدر، وتأكد من أن القصة مكتوبة من قبل مصدر تثق فيه من ناحية السمعة والدقة.

4. تحقق من التنسيق، عند مشاهدة ما هو غير اعتيادي تأكد من كتابة الخبر والأخطاء الإملائية، حيث إن العديد من المواقع الإخبارية الكاذبة لديها أخطاء إملائية أو تنسيقية.

5. تحقق من الصور، فعادة ما تحتوي الأخبار الكاذبة على صور أو مقاطع فيديو تم التلاعب بها، وقد تكون الصورة أصيلة في بعض الأحيان لكن جرى استعمالها خارج سياقها المنشود.

6. تحقق من التواريخ، حيث قد تحتوي القصص الإخبارية الكاذبة على لوائح زمنية لا معنى لها، أو أن تواريخ الأحداث المذكورة ضمن الخبر قد تم تغييرها.

7. تحقق من الدليل، ينبغي التحقق من مصادر المؤلف للتأكد من أنها دقيقة، حيث قد يشير عدم وجود أدلة أو الاعتماد على خبراء لم يكشف عن أسمائهم إلى قصة خبرية كاذبة.

8. ابحث عن تقارير أخرى عن الموضوع نفسه، فإذا لم تجد أي مصادر إخبارية أخرى تشير إلى القصة ذاتها فإن ذلك قد یشیر إلى أن القصة خاطئة، وإذا تم الإبلاغ عن القصة من مصادر متعددة تثق بها فمن المرجح أن تكون صحيحة.

9. هل القصة مزحة؟ حيث يصعب في بعض الأحيان التمييز بين القصص الإخبارية والمقالات الساخرة، لذا يجب التحقق ما إذا كان المصدر معروفا بنشر الأخبار الساخرة، وما إذا كانت تفاصيل القصة ونبرتها تشير إلى أنها قد تكون لمجرد الفكاهة.

10. بعض القصص خاطئة عمدا، فكر بطريقة ناقدة في القصص التي تقرؤها، وشارك فقط الأخبار التي تثق في مصداقيتها.

“البيوت
إلى الأعلى