تقارير وملفات خاصة

٣ كتل طلابية تؤكد وجود حالات تزوير بانتخابات النجاح

نابلس – خاص قدس الإخبارية: اتهمت كتل طلابية شاركت في انتخابات مجلس اتحاد الطلبة في جامعة النجاح الوطنية حركة الشبيبة الطلابية الذراع الطلابي لحركة فتح التي فازت في نتائج الانتخابات أمس الثلاثاء، بالقيام بالعديد من محاولات التزوير المثبتة، خلال عمليات الاقتراع داخل القاعات، وهو ما نفته الشبيبة التي اتهمت تلك الكتل بمحاولة تشويه صورة الأجواء الديموقراطية التي سادت الجامعة أمس.

كما اتهمت تلك الكتل إدارة الجامعة بالتغاضي عن بعض الخروقات والشبهات التي “اقترفها عناصر من حركة الشبيبة الفتحاوية”، بالإضافة إلى إتباعها سياسة منحازة لحركة الشبيبة بسماحها لها بممارسة بعض الأنشطة الانتخابية التي حرمتها على باقي الكتل، وهو الأمر الذي أجمعت عليه كل الكتل المشاركة في العملية الانتخابية باستثناء حركة الشبيبة التي قالت إن إدارة الجامعة وفرت لجميع الكتل جميع الظروف والأجواء المناسبة للممارسة حقها في الدعاية بشكل متوازن.

انحياز وتزوير

الكتلة الإسلامية من جهتها أكدت على ما وصفته “انحياز إدارة الجامعة لحركة الشبيبة على حساب باقي الكتل، وقال أحد ممثليها في حديث لـ”قدس الإخبارية: “إن إدارة جامعة النجاح حرمت بقية الكتل من ربع ما كانت تسمه به لحركة الشبيبة، كما أنها كانت تتغاضى عن بعض الخروقات التي كان عناصر الشبيبة يقترفونها، وهي التزامات تم الاتفاق عليها مع إدارة الجامعة مسبقا، منها عدم إظهار أية مظاهر عسكرية داخل حرم الجامعة سواء خلال الدعاية الانتخابية أو خلال الاقتراع، وهو ما لم يحدث، فقد رصدت الكتل الطلابية عددا من رموز وعناصر الشبيبة يرتدون كامل لباسهم العسكري ويتجولون داخل الجامعة فيه خلال الدعاية الانتخابية”.

وأضاف، “كما رصدت الكتلة الإسلامية رئيس مجلس الطلبة الحالي وهو يرتدي بزته العسكري داخل حرم الجامعة، وهو معروف بعمليه في جهاز الاستخبارات العسكري، الأمر الذي يعتبر خرقا لبنود الاتفاق مع الجامعة”.

كما أشار ممثل الكتلة الإسلامية إلى منع إدارة الجامعة الكتلة من تنظيم أية مسيرة دعائية داخل حرم الجامعة خلال فترة الدعاية الانتخابية، لنتفاجأ بمسيرة لحركة الشبيبة تجوب كليات الجامعة”.

وكشفت الكتلة عن تمكن مراقبيها ومجموعات الرصد داخل قاعات الاقتراع وعلى أبوابها من رصد العديد من حالات التزوير المثبتة بالتسجيل الصوتي والمصور، منها مشاركة عدد من الطلاب المفصولين في عملية الانتخاب، ومشاركة أشخاص ليسو طلابا في الانتخاب، بالإضافة لقيام عدد من الطلبة بالانتخاب أكثر من 3 مرات في نفس القاعة”.

وأكدت الكتلة على أن النتائج التي تم بثها عبر فضائية النجاح على الهواء مباشرة كان في كثير من الأحيان لا تتطابق مع النتائج التي أقفل بها محضر الاقتراع في العديد من القاعات والتي شهد عليها العديد من المراقبين الممثلين للكتل الطلابية المختلفة.

وأكدت الكتلة على رضاها عن نتيجة الانتخابات، مؤكدة على أنها نتيجة لا يمكن التقليل من أهميتها، خصوصا وأنها جاءت بعد إعلان الكتلة الإسلامية مشاركتها في الانتخابات قبل موعدها المحدد بسبعة أيام، لتحصل الكتلة الإسلامية على 3 أعضاء في مجلس الطلبة.

وبين ممثل الكتلة عن ممارسة الأجهزة الأمنية ضغوطا وتهديدات على بعض كوادرها، مشيرا إلى أن عناصر من الأجهزة الأمنية اتصلوا بصاحب السكن الذي استخدمته الكتلة لوضع الأغراض المتعلقة بالدعاية الانتخابية وهددوه بالملاحقة.

وطالب ممثل الكتلة إدارة الجامعة بتنفيذ ما تم الاتفاق والتوقيع عليه من قبل الكتل الطلابية في ميثاق الشرف والتوافقات الأخيرة التي كان أهمها تثبيت حق الطالب في إجراء الانتخابات بشكلٍ دوري.

الكيل بمكيالين

من جهته أكد رؤوف حواري ممثل كتلة جبهة العمل الطلابي الذراع الطلابي للجبهة الشعبية، على أن الأجواء الانتخابية سادها بعض الشوائب والخروقات التي كانت ترقى في الكثير من المرات لحالات تزوير.

وكشف حواري عن قيام إحدى ممثلات حركة الشبيبة الطلاب بإدخال نماذج انتخابية مطبوعة وموقعة وجاهزة لتوضع في صندوق الاقتراع، معبرا عن تخوف الكتل الطلابية من ألا تكون هذه الحالة الوحيدة التي تم رصدها أثناء عملية الاقتراع”.

واتهم حواري في حديث لـ”قدس الإخبارية” إدارة الجامعة باتباعها سياسة الكيل بمكيالين في تعاملها مع الكتل الطلابية، وقال: “بشكل عام كان هناك جو انتخابي مقبول لم تجري خلاله أية مشاكل أو صدامات، لكن هناك حالات تم الكشف عنها تعتبر في قانون الجامعة خروقات ومحاولات تزوير، منها مشاركة العديد من الأشخاص ممن لا يملكون حق التصويت، كذلك الكشف عن نماذج انتخابية جاهزة ومختومة غير معروفة المصدر”.

وأشار حواري إلى أن جميع الكتل الطلابية ستشارك يوم غد في مداولات ونقاشات تتعلق بهذه الحالات والشبهات، للتحقق من تلك الحالات قبل عرضها على إدارة الجامعة والإعلام.

خروقات ومخالفات

كما أكدت كتلة الوحدة الطلابية، الذراع الطلابي للجبهة الديموقراطية على صفحتها الرسمية تمكن عناصرها من رصد العديد من “المخالفات الخطيرة، خلال عملية الاقتراع، مشيرة إلى أنها ستعلن تفاصيل هذه الخروقات لاحقا.

وأكد ممثل الكتلة محمد أبو عواد في حديث لـ”قدس الإخبارية” على أنه وبعد تواصله مع ممثلي العديد من الكتل الطلابية تم الاتفاق على عقد اجتماع موسع لتداول كل ما تم الحديث عنه منذ الأمس عن وجود مخالفات ومحاولات تزوير مثبتة، قبل رفع الاعتراضات لإدارة الجامعة.

وأكد على أن كتلته الطلابية لن توجه أية تهمة لأية جهة قبل إظهار الأدلة، مشددا في الوقت ذاته على أن إدارة الجامعة يقع على عاتقها مسؤولية التحقيق في هذه المخالفات ومحاسبة المسؤولين عنها.

وأشار أبو عواد إلى نية الكتل الطلابية عرض كل ما تم رصده من عمليات اختراق وتزوير خلال عملية الاقتراع على وسائل الإعلام بعد رفعها لإدارة الجامعة.

الشبيبة تنفي وتدافع

من جهتها نفت حركة الشبيبة الطلابية جملة وتفصيلا كل ما جاء على لسان الكتل الطلابية التي تحدثت فيها عن وجود خروقات ومحاولات تزوير، وأكدت على أن الانتخابات جرت في أجواء ديموقراطية وتنافسية شريفة.

وقال يوسف عبد الله ممثل الشبيبة في حديث لـ”قدس الإخبارية“: “على الكتل الطلابية القبول بنتيجة الانتخابات وعد إفساد الأجواء الديموقراطية التي سادت الجامعة خلال اليومين الماضيين”، مشددا على أن جامعة النجاح معروفة بشفافيتها ورغبتها المستمرة في توفير أفضل الأجواء الديموقراطية داخل حرم الجامعة”.

وأكد عبد الله على أن “نتائج الانتخابات حملت رسالة واضحة لحركة فتح، بأن نهج الحركة هو خيار الشعب، وتجديد لشرعية فتح”، داعيا حركة حماس للسماح بإجراء الانتخابات الديموقراطية والشفافة في كافة جامعات قطاع غزة.

وبين عبد الله أن ما تتهم فيه بعض الكتل الطلابية إدارة الجامعة، “إنما هو محض افتراء، ولا يجوز الحديث فيه في ظل الأجواء الوحدوية التي وفرتها إدارة الجامعة”، على حد قوله.

إلى الأعلى