تقارير وملفات خاصة

سقوط “MPA”.. مواقع الربح عبر الإنترنت حقيقة أم خداع؟!

فلسطين المحتلة- قُدس الإخبارية: توقّف موقع تشارك الأرباح الشهير MyPayingAds والمعروف اختصاراً بـ MPA عن احتساب الأرباح لمشتركيه وكذلك عن عمليات السحب منذ الاثنين الماضي، الأمر الذي شكّل صدمة لجميع المستثمرين فيه خاصة من فئة الشباب في فلسطين.

عددُ من المستثمرين الفلسطينيين قالوا لـقُدس الإخبارية، إنهم وثقوا في الموقع وسياساته ما دفعهم لإيداع أموال فيه واستثمارها بغية إيجاد مصدر دخل، لكنهم تعرضوا للخداع.

وتأسس موقع MPA في مارس 2015، وقدم سياسة مالية تبدو واقعية حيث تعتمد على الربح القليل والثابت، ما أوهم جمهوره بأنه موقع صادق يختلف عن سابقيه من المواقع التي مارست الاحتيال على مشتركيها.

وبالرجوع إلى عمليات توقف المواقع الربحية التي تمارس الخداع، فقد توقف في أوقات سابقة موقع “ترافيك مونسون” عن العمل بعدما جذب أكثر من 3 ملايين مشترك، وكذلك توقف كل من موقع “Paytup و TT3 و Amazing 5” وغيرها من المواقع الشبيهة.

وتقوم فكرة مواقع تقاسم الأرباح على الانترنت على إيداع مبلغ من المال على شكل أسهم قصيرة الأمد، حيث يحتسب الموقع أرباحًا للأسهم بنسب محددة مسبقاً، بشرط مشاهدة عدد من الإعلانات يوميًا.

الشابة سناء مخيمر قالت بأن الإعلانات الترويجية عن موقع MPA وصدقه ونجاحه على مدار أكثر من عام، ودفعه الأرباح للمشتركين بشكل ثابت، أوهمها بمصداقية الموقع ما دفعها للاشتراك به وإيداع 400$ في الموقع لاستثمارها.

وأضافت لـ قُدس الإخبارية، بأن مواقع تقاسم الأرباح تكسب المزيد من المشتركين عن طريق نظام الإحالات (Referrals)، حيث يخصص لكل مشترك نسبةً من أرباح الأشخاص الذين أقنعهم بالانضمام إلى الموقع، وهذه النسبة وصلت إلى 10% في موقع MPA.

وأوضحت أن الشباب يوهمون أصدقاءهم عبر مواقع التواصل الاجتماعي بمصداقية هذه المواقع ويغرونهم بنسب الأرباح التي يمكن أن يحققوها بسهولة وبدون مجهود يذكر، حتى يكسبوا نسبة الأرباح التي يخصصها الموقع للإحالات.

كسب الفرصة!

من جهته، أكد الشاب عثمان مطر الذي كان مشتركًا في مواقع ربحية عبر الانترنت، أنه اقتنع في البداية بمثل هذه المواقع، واشترك في موقع MPA ودعا أصدقاءه للمشاركة فيه و”كسب الفرصة”؛ لكنه تنبأ بقرب انهيار الموقع وانسحب منه.

واعتبر مطر في حديثه لـ قُدس الإخبارية، أن مشاركة عدد كبير في هذه المواقع لأنها تدغدغ الأحلام بالثراء السريع، والربح عبر الانترنت بدون مجهود، في ظل سوء الوضع الاقتصادي وتفشي البطالة، وقلة فرص العمل.

بدوره، حذر الخبير في مجال الربح على الانترنت الأمير صالح من التعامل مع مثل هذه المواقع، مؤكدًا على أن الربح من الانترنت ليس مستحيلا، لكنه ليس بهذه السهولة التي تطرحها مواقع تقاسم الأرباح.

وحسب صالح فإن هذه المواقع تمارس الاحتيال بطريقة ذكية جدًا، وهي أنها تعطي أموال المشتركين الجدد للقدامى على أنها أرباح تقاسموها مع الموقع عبر مشاهدتهم للإعلانات اليومية، وطالما أن عدد المشتركين يتضاعف فإن عمليات الإيداع تبقى أكثر من عمليات السحب.

ويتابع بأنه عندما يصل الموقع لمرحلة تتقارب فيها كمية الإيداع والسحب يغلق الموقع ويصفر حسابات المشتركين، أو يتذرع بحجج واهية ومشاكل فنية تعيق عمليات السحب.

وأوضح صالح لـقُدس الإخبارية،  بأن الاحتيال دومًا يكمن تحت الشعارات البراقة للربح السريع، وكسب المال دون بذل جهد مضني، مؤكدًا أن الربح على الانترنت لا يقل صعوبة عن الربح في السوق التقليدي.

وجدّد صالح تحذيره من جميع المواقع التي تتبنى نهج MPA مشددًا على أنها تتبع نفس سياسة الاحتيال، مستدلًا بأنه لا يوجد موقع ربح عبر الانترنت استمر في العمل أكثر من 4 سنوات دون أن يغلق أبوابه فجأة، محطمًا أحلام الكثير وسارقًا نقودهم التي أودعوها.

“البيوت
إلى الأعلى