أخبار

أحداث الأقصى تثير غضبا فلسطينيا وعربيا

القدس المحتلة – قدس الإخبارية: انطلقت المئات من التعليقات والتغريدات المساندة لرافضي البوابات الإلكترونية التي شرعت قوات الاحتلال بتركيبها عند مداخل المسجد الأقصى منذ صباح اليوم الأحد بقرار من حكومة الاحتلال، بعد 3 أيام من قرار قوات الاحتلال إغلاق المسجد الأقصى ومنع الأذان والصلاة فيه.

وتناقل النشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي عبر الوسم (اغضب للأقصى) العشرات من الصور والفيديوهات التي تكشف اعتداءات قوات الاحتلال على المصلين المرابطين عند مداخل الأٌقصى، والذين رفضوا الدخول عبر البوابات الإلكترونية التي نصبها الاحتلال، وأدوا الصلوات الخمس عن مداخل المسجد.

وأكد العديد من النشطاء في تعليقاتهم على أن الصمت العربي والإسلامي إزاء ما يحصل في الأقصى، سيجعل الاحتلال يتمادى في اعتداءاته ولن يقتصر الأمر على ما جرى اليوم من اعتداء على النسوة والمصلين وسحل العديد منهم، واعتداء على الجنائز ومحاولة تفتيش توابيت الموتى داخل الأقصى في بعض الأحيان.

ووجه العديد من المعلقين انتقاداتهم لبعض الدول العربية الوازنة وعلى رأسها المملكة العربية السعودية التي لا تزال تتخذ موقفا صامتا بلا تعليق إزاء ممارسات الاحتلال في المسجد الأقصى، مشيرين إلى أن قضية القدس والمسجد الأقصى لم تعت على سلم أولويات الدول العربية.

إلى الأعلى