ترجمات عبرية

هآرتس: السلطة لن تعيد التنسيق دون شروط و”إسرائيل” تعاقبها

رام الله- قُدس الإخبارية: ذكرت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية، أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي اتخذت إجراءات عقابية ضد السلطة الفلسطينية، بسبب وقف الأخيرة للتنسيق الأمني مع الاحتلال إبان أحداث الأقصى الشهر الماضي.

ونقلت الصحيفة الإسرائيلية، عن مصادر فلسطينية قولها إن الإجراءات الإسرائيلية ضد السلطة، تمثلت باقتحام مكاتب للسلطة الفلسطينية في مدينة الخليل، ومصادرة حواسيب ووثائق منها مع العلم إنها مؤسسات تعمل في الشؤون المدنية، كما أغلق جيش الاحتلال حاجز “DCO” شمال مدينة رام الله، وهو المستخدم لتحركات شخصيات السلطة الفلسطينية، دون مبرر.

وبحسب الصحيفة، فان السلطة الفلسطينية لن تعيد التنسيق الأمني دون تقدير موقف جديد أمام الإسرائيليين، لأنّهم يريدون إعادة الأوضاع في الضفة الغربية لما كانت عليه قبل عملية “السور الواقي”.

كما نقلت عن مصدرٍ فلسطيني، أن هناك مطالب أخرى للسلطة الفلسطينية قبل عودة التنسيق الأمني، منها عودة الشرطة الفلسطينية للعمل على معبر الكرامة، وتخفيض عمليات الاقتحام الإسرائيلية “لمناطق A”، وتخفيف الإجراءات الإسرائيلية على المعابر، بالإضافة لتوسيع صلاحيات السلطة في المناطق المضنفة “B وC”.

ووفقًا لهآرتس، فانه لا يمكن التعامل وكأن شيئًا لم يكن، في ظل إنعدام الأفق السياسي، فإن  أرادت دولة الاحتلال الإسرائيلي التهدئة عليها العلم أن هناك خطوات محددة عليها القيام بها من أجل التهدئة، قال المصدر الفلسطيني.

“البيوت
إلى الأعلى