أخبار

الطائرات المسيرة.. الرعب القادم من غزة

ترجمات عبرية – قدس الإخبارية: تشكل الطائرات المسيرة التي أصبح يكثر تحليقها فوق حدود قطاع غزة مصدر رعب لجيش الاحتلال الإسرائيلي وأجهزته الأمنية.

ونقل المراسل العسكري لموقع “والا” الإخباري الإسرائيلي “شبطاي بندت” عن ضباط كبار في أجهزة الاحتلال الأمنية تحذيرهم من هذه الطائرات التي ازدادت عمليات تحليقها في الآونة الأخيرة على طول الحدود مع قطاع غزة.

وكانت قوات الاحتلال قد أعلنت، أمس السبت، عن عثورها على طائرة بدون طيار مزودة بكاميرا للتصوير سقطت داخل الأراضي الفلسطينية المحتلة منذ عام 1948 قادمة من قطاع غزة، الأمر الذي زاد من مخاوف جيش الاحتلال، بحسب الموقع.

وذكر الموقع أن قيادة جيش الاحتلال تعقد دورات إرشاد لجنودها للتعامل مع احتمال قيام منظمات فلسطينية بتهريب طائرات بدون طيار لعناصر تابعين لها في الضفة الغربية، لاستخدامها في تنفيذ عمليات تفجيرية.

كما عبرت مصادر عسكرية للموقع عن خشيتها من إمكانية استخدام تلك الطائرات لأغراض تجسسية من قبل المنظمات الفلسطينية لجمع معلومات استخباراتية حول أنشطة الجيش في الضفة الغربية، ومن ضمنها رصد الحواجز العسكرية، أو العمليات التي تنفذها القوات الخاصة، وجمع معلومات عن المستوطنات والبؤر الاستيطانية، والمعسكرات التابعة لجيش الاحتلال.

إضافة لذلك، عبرت الأوساط العسكرية عن خشيتها من إمكانية استخدام هذه الطائرات المزودة بكاميرات تصوير فائقة، خلال تنفيذ هجوم على الأرض، بحيث تكون تبث بشكل مباشر صور الموقع المستهدف لمنفذي الهجوم، الأمر الذي يسهل عليهم مهمتهم.

وأشار التقرير إلى أن حركة حماس زادت خلال الأشهر الأخيرة من استخدامها لهذه الطائرات وإيكال مهام استخبارية لها، مقدرا أعداد تلك الطائرات التي تملكها الحركة بالمئات.

إلى الأعلى