أخبار

ما الجديد في قضية حارس أمن سفارة الاحتلال في عمان؟

ترجمات عبرية – قدس الإخبارية: قالت صحيفة “يديعوت أحرونوت” الإسرائيلية إن الأردن مصمم على التحرك دبلوماسيا وقانونيا من أجل محاكمة حارس أمن السفارة الإسرائيلية في عمّان والذي أقدم على قتل مواطنين أردنيين بإطلاق النار عليهما دون مبرر.

وأضافت الصحيفة، نقلا عن مصادر ديبلوماسية أردنية أن “التوتر الدبلوماسي والسياسي لا زال قائما بين “إسرائيل”  وعمّان على خلفية ما جرى”، مؤكدة أن طاقم السفارة الإسرائيلية لن يعود في الوقت الحالي.

وأشارت إلى أن الأردن بدأ حراكا ثلاثيا ضد رئيس حكومة الاحتلال “بنيامين نتنياهو”، أول محاوره تقديم معلومات كاملة للرئيس الأمريكي “دونالد ترمب” عن الحادثة وظروفها، وطريقة تعامل نتنياهو معها.

والحراك الثاني يتمثل بالإعلان المفاجئ للملك عبد الله الثاني نيته زيارة رام الله ولقاء رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس الذي يستهدفه نتنياهو هو الآخر.

والحراك الثالث، يتمثل بتوجيه رسالة لولي العهد السعودي محمد بن سلمان تحذره من “مؤامرة إسرائيلية لخلط الأوراق”، وقد حملت الرسالة عنوان “إنه يتلاعب بنا” ويحاول التأثير على علاقاتنا، وهذا ما لفت نظر الأمير السعودي له بصورة خاصة مؤخرا.

وفي سياق متصل، قدمت سلطات الاحتلال احتجاجا رسميا إلى الأردن على نشر صورة مسؤول الأمن، معتبرة أن كشف صورته من شأنه أن يعرض حياته للخطر.

واعتبرت سلطات الاحتلال، بحسب الاحتجاج  بعثته إلى عمان أن نشر صورة قاتل الأردنييْن خرقا لبروتوكولات العمل الدبلوماسي، وقالت إن كشف صورة المسؤول الأمني من شأنه أن يعرض حياته للخطر.

وكان ضابط أمن إسرائيلي قتل مواطنيْن أردنييْن، هما محمد الجواودة (17 عاما) والطبيب بشار الحمارنة (58 عاما) في إثر ما قالت السلطات الأردنية إنه “إشكال” وقع داخل مجمع سفارة الاحتلال في العاصمة عمان.

إلى الأعلى