أخبار

مخابرات السلطة تشن حملة اعتقال ضد الصحفيين بالضفة

بيت لحم – قدس الإخبارية: شن جهاز المخابرات العامة في السلطة الفلسطينية، حملة اعتقال ضد عدد من الصحفيين العاملين في مختلف وسائل الإعلام الفلسطينية في الضفة الغربية، أسفرت حتى اللحظة عن اعتقال 4 صحفيين هم: قتيبة قاسم، والصحفي ممدوح حمامرة مراسل قناة القدس الفضائية، في محافظة بيت لحم، والصحفي عامر أبو عرفة مراسل وكالة شهاب في محافظة الخليل، والصحفي طارق أبو زيد مراسل قناة الأقصى الفضائية شمال الضفة الغربية المحتلة.

ففي محافظة بيت لحم، اعتقل عناصر من جهاز المخابرات العامة في مدينة بيت لحم جنوب الضفة الغربية، مساء اليوم الثلاثاء، مراسل قناة القدس الفضائية الزميل الصحفي ممدوح حمامرة.

وذكرت مصادر خاصة أن عناصر الجهاز اقتحموا استوديو كان حمامرة موجودا فيه في بلدة حوسان غربي محافظة بيت لحم.

وفي نفس الوقت، سلم نفس الجهاز الزميل الصحفي قتيبة قاسم طلبا للمقابلة في مقره، بعد محاصرة منزله مساء اليوم.

وذكرت عائلة الصحفي قاسم أن قوة من جهاز المخابرات حاصرت منزله ومكثوا فيه بعد اكتشاف أنه فارغ قاموا بالاتصال بالعائلة وأبلغوهم بضررورة تسليم نفسه للجهاز.

وقال الحاج أبو هارون والد الصحفي قاسم إن نجله قام بتسليم نفسه للجهاز بعد ساعات من تبليغهم عبر الهاتف بضرورة تسلم نفسه الليلة.

كما اعتقلت مخابرات السلطة في مدينة الخليل الصحفي عامر أبو عرفة، بعد اقتحام منزله وتفتيشه ومصادرة أجهزته الخلوية واقتادته لمقر الجهاز في المدينة، دون معرفة الأسباب.

كما اعتقل جهاز المخابرات الصحفي عامر أبو عرفة، مراسل وكالة شهاب الإخبارية في محافظة الخليل، مساء اليوم، عقب اقتحام منزله والعبث بمحتوياته، وتفتيشه بشكل دقيق.

وأفادت زوجة أبو عامر أن عناصر من الجهاز اقتحموا منزلهم، وأجروا عمليات تفتيش داخل المنزل وعبثوا بمحتوياته قبل أن تطلب من عامر الحضور معها، وصادرت أجهزته الخلوية بالإضافة لجهاز “لابتوب”.

وفي الخليل أيضا، اعتقل جهاز المخابرات الصحفي الزميل أحمد حلايقة مراسل فضائية القدس في مدينة الخليل، جنوب الضفة الخليل

وفي نابلس، شمال الضفة الغربية، اعتقل جهاز المخابرات الصحفي طارق أبو زيد، مراسل قناة الأقصى الفضائية، من منزله بمدينة نابلس.

وذكرت زوجة أبو زيد، ان عناصر من جهاز المخابرات اقتحمت منزلهم وأجروا عمليات تفتيش بداخله، قبل ان تطلب من طارق الحضور معهم واقتياده لجهة مجهولة.

وحملت زوجة أبو زيد، قيادة الجهاز المسؤولية عن أن تدهور في الوضع الصحي لزوجها الصحفي أبو زيد، كونه يعاني من أمراض مزمنة، تسبب به اعتقاله الأخير لدى الأجهزة الأمنية العام الماضي والذي استمر لعدة أسابيع.

كما استدعى جهاز المخابرات، الصحفي إسلام زعل للمقابلة في مقر المخابرات بمدينة بيت لحم، يوم غد الأربعاء.

من جهته، قال موسى الشاعر ممثل نقابة الصحفيين في محافظة بيت لحم إنه لم يتم إبلاغ النقابة بأمر الاعتقال، وأنه جرى الاتصال بمدير مخابرات السلطة في مدينة بيت لحم من قبل النقابة وتم تبليغنا باعتقال الصحفيين ممدوح حمامرة وقتيبة قاسم، دون الإشارة إلى سبب الاعتقال أو التبليغ.

وأضاف الشاعر في حديث لـ قدس الإخبارية أن النقابة تبذل جهودا في الوقت الراهن لإطلاق سراح الصحفيين، وفي حال لم يستجب الجهاز لجهود النقابة سيتم اللجوء إلى الطرق القانونية.

وأكد الشاعر على أن تصرف جهاز المخابرات تجاه الصحفيين حمامرة وقاسم هو إجراء مرفوض ومخالف لجميع الاتفاقيات التي أبرمت بين النقابة والنيابة العامة والأجهزة الأمنية والتي تحظر اعتقال أي من الصحفيين دون مسوغ قانوني وبدون إبلاغ النقابة.

من جانبها، نشرت وكالة الأنباء الرسمية في ساعة متأخرة تصريحاً نسبته لمصدر أمني رفيع، قال فيه إن الصحفيين الأربعة الموقوفين لدى الأجهزة الأمنية، متهمون بتسريب معلومات حساسة إلى جهات معادية، وأن الموضوع قيد التحقيق.

“البيوت
إلى الأعلى