أخبار

طلبة “الأمريكية” يعلقون دوامهم لليوم الرابع.. والجامعة تردّ

جنين- خاص قُدس الإخباريّة: لليوم الرابع على التوالي، يعلّق طلبة الجامعة الأمريكية بجنين دوامهم الجامعي للمطالبة بتغييرات بالشئون المالية والأكاديمية، واحتجاجًا على سياسة الجامعة بحق الطلبة وإغلاقها قنوات التفاهم معهم.

وأصدر مجلس الطلبة بالجامعة الأحد الماضي، بيانًا رسميًا أعلن خلاله تعليق الدوام الدراسي حتى إشعار آخر للمطالبة بجملة من الأمور الأكاديمية المتعلقة بالشئون الأكاديمية بما فيها نظام التسجيل المتمثل في “وقت عملية التسجيل والشعب والسحب والإضافة” والتي تعاني من مشاكل عديدة مستمرة منذ أسابيع، بالإضافة إلى مطالبات تتعلق بالرسوم الجامعية وارتفاعها.

وأوضح نائب رئيس مجلس طلبة الجامعة حسن أبو دخان في حديثه لـ”قُدس الإخبارية“، أن ما دفعهم لإعلان تعليق الدوام هو عدم تحقيق عدد من المطالب المستحقة للطلبة، في ظل التعامل الفوقي من بعض الموظفين الإداريين وإغلاق قنوات الحوار مع رئاسة الجامعة، بالإضافة إلى عدم ثبات الرسوم الجامعية للتخصص، وذلك بشكل غير مفسر كارتفاع سعر الساعة لتخصص ما من من 25 دينار إلى 65 دينار بشكل تدريجي.

وأشار إلى أن الجامعة استجابت لبعض المطالب سابقًا ومنها المتعلقة بتسجيل طلبة الداخل المحتل، بالسماح لهم بالدخول قبل تحصيل علاماتهم بشكل رسمي، وبعض الأمور البسيطة من فتح بعض الشعب لتخصصات معينة، مضيفًا “أن الطلبة تجابوا بنسبة 100% لقرار تعليق الداوم حتى تلبية مطالبهم”.

تتطلب عرض الشرائح هذه للجافا سكريبت.

وتتمثل المطالب بحسب مجلس الطلبة، بترتيب أمور التسجيل وفتح الشعب لأكثر من ألفين طالب وفتح الشعب وتمديد التوقيت بشكلٍ يحل أمورهم، وضرورة تعاطي الموظفين معهم، بالإضافة إلى توضيح أمور امتحان المستوى باللغة الانجليزية للطلبة الجدد والتي قد يُعفى الطالب من دراسة مساق اللغة لكنه يبقى مضطرًا لدفع رسوم مساق لم يدرسه، وحلّ مشاكل تحويل التخصصات بخطة ثابتة بشكلٍ يحفظ ساعات دراسة الطالب ومعادلتها.

ودعا المجلس إدارة الجامعة إلى فتح قناة حوار معها، والاتفاقية على أسعار الكتب وثباتها وتخفيضها، مطالبة بوجود ضمان للاتفاقيات السابقة كي لا يتم التراجع عنها بفصل دراسي آخر، مؤكدين أنّهم معنيون بإكمال دراستهم والالتزام بالدوام لكنّهم قد يكونوا مضطرين لتصعيد الأمور بالمجلس والأطر الطلابية وتنظيم احتجاجات متوالية حتى التوصل إلى تفاهم لمطالبهم.

رد الجامعة

من ناحيتها، أكدت إدارة الجامعة العربية الأمريكية، أنها كانت وما زالت مع الحوار لتحقيق مطالب الطلبة العادلة والتي لا تمس بالتعليمات الاكاديمية المعمول بها في الجامعة، وأن الاضراب ليس هو الطريق الصحيح والسريع لتحقيق المطالب، بل سيضر بمصلحة قطاع واسع من الطلبة.

وأوضحت الإدارة في بيان صحفي اليوم الأربعاء، حول تعطيل دوام الجامعة الصادر عن مجلس الطلبة بتاريخ 1 تشرين الاول الجاري، أنها دأبت على مدار الفترة الماضية ببذل كل جهد ممكن، من أجل حل كافة الاشكاليات التي تواجه الطلبة بكل تفاصيلها، وقامت بإيجاد آلية مدروسة لدفع الطلبة رسوم ساعاتهم بالتنسيق مع جميع الأطراف بما فيهم مجلس الطلبة، ورغم ذلك قام مجلس الطلبة بتعليق الدوام فجأة دون سابق انذار، حسب قولها.

وشددت على قداسة الجانب الأكاديمي الذي بنيت عليه سمعة الجامعة محلياً وعالمياً، وما يشهد عليه أداء خريجيها في سوق العمل والامتحانات المتعلقة به وبالدراسات العليا، وهو ما لم ولن نسمح بالمساس به، مشيرة إلى أنه تم فتح التسجيل للطلبة القدامي من يوم السبت 9/9/2017 وحتى يوم الجمعة 22/9/2017، كما تم فتح عملية السحب والاضافة من يوم السبت 23/9/2017 واستمرت حتى نهاية دوام يوم الأحد 1/10/2017.

وأضاف البيان، خلال تلك الفترات، بذلت إدارة الجامعة كل ما تستطيع من جهد لانجاز عملية التسجيل بمهنية كبيرة، وكان هناك جلسات عديدة ويومية ما بين ادارة الجامعة ممثلة برئيسها ونائبه للشؤون الأكاديمية وعميد شؤون الطلبة وعميد القبول والتسجيل ومجلس الطلبة لمتابعة القضايا التي تظهر خلال السحب والاضافة، وتم حلها جميعاً، ثم فوجئت ادارة الجامعة بتعليق الدوام مع نهاية يوم الاحد 1 تشرين الأول، مع عدد كبير من المطالب.

وقامت إدارة الجامعة بمتابعة كافة المشاكل المتعلقة بعملية التسجيل والعمل على حلها فوراً وبلغت نسبة المسجلين للفصل الأول 2017/2018 (قدامى وجدد) %94.8 من مجموع الطلبة، ما زالت الخدمات تقدم للطلبة الذين يصلون للجامعة من تعديل برامج أو إضافة أو سحب مساقات بالرغم من الاضراب المعلن.

إلى الأعلى