ترجمات عبرية

ما هو شرط الاحتلال للسماح بالبحث عن مفقودي “نفق خانيونس”؟

ترجمات عبرية – قدس الإخبارية: رفضت سلطات الاحتلال الإسرائيلي الطلب الذي تقدمت به العديد من منظمات حقوق الإنسان والصليب الأحمر بالسماح بعمليات تفتيش داخل حدود الأراضي المحتلة منذ عام 1948عن الأشخاص الخمسة الذين يعتبرون في عداد المفقودين داخل النفق الذي استهدفته قوات الاحتلال قبل ثلاثة أيام على الحدود مع قطاع غزة، وأسفر الاستهداف عن استشهاد 7 مقاومين فلسطينيين وفقدان 5 آخرين على الأقل.

ونقلت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية عن “يواف موردخاي” منسق الأنشطة الحكومية في المناطق قوله: “إن إسرائيل لن تسمح بالبحث عن جثث المفقودين في النفق دون إحراز تقدم في قضية الجنود الأسرى لدى حماس في قطاع غزة”.

وكان مركز عدالة ومركز الميزان المهتمين بحقوق الإنسان قد طلبا من سلطات الاحتلال السماح لفرق الإنقاذ الفلسطينية بدخول موقع النفق المستهدف للبحث عن الأشخاص المفقودين.

وذكر الالتماس الذي وقعته المحامية منى حداد من عدالة أن أعضاء الدفاع المدني الفلسطيني وفرق الإنقاذ في غزة تمكنوا من انتشال سبع جثث وإخلاء 18 جريحا إلى مستشفى الأقصى في غزة ولكن خمسة من الذين كانوا داخل النفق مازالوا مفقودين.

ووفقا للمنظمات، تمكنت فرق الإنقاذ الفلسطينية من الوصول إلى 300 متر من السياج وتوقفوا عندها دون تحقيق نتيجة في الوصول إلى المفقودين في ضوء حظر جيش الاحتلال على الفلسطينيين الاقتراب السياج الفاصل في المنطقة المعروفة باسم “المنطقة العازلة”.

وقالت المحامية حداد إن “طلبات الدفاع المدني والصليب الأحمر إلى الجيش الإسرائيلي للسماح لهم بدخول الحدود من أجل البحث عن الأشخاص المفقودين وإنقاذهم قد فشلت”.

وأضافت أن “منع تحديد مكان المفقودين وانتشالهم هي سياسة غير مشروعة بشكل واضح ومخالفة للقانون الإسرائيلي والقانون الدولي، وهو يتعارض مع قوانين الحرب وقواعد القانون الإنساني المنصوص عليها في اتفاقيات جنيف”.

وفى وقت سابق طلب الصليب الأحمر من رئيس سلطات الاحتلال السماح لانتشال المفقودين في النفق، في حين طالبت عائلة الجندي الأسير لدى المقاومة في غزة “هدار غولدين من رئيس حكومة الاحتلال رفض الطلب.

وطالبت عائلة الجندي غولدن من سلطات الاحتلال بألا تسمح بعمليات البحث عن المفقودين الخمسة داخل النفق قبل أن تسمح حماس بتحويل معلومات للاحتلال الإسرائيلي حول مصير الجنود الأسرى لديها في غزة “هدار جولدين” و”اورون شاؤول”، وإطلاق سراحهما.

ونقلت الصحيفة عن عائلة غولدين في خطاب لها موجه لرئيس حكومة الاحتلال: “إن أي بادرة إنسانية إسرائيلية تجاه حماس في غزة يجب أن تكون مشروطة بعودة الأبناء إلى ديارهم”.

وأضافت أن “استجابة الحكومة الإسرائيلية لطلب حماس سيكون ظلما أخلاقيا وضعفا سياسيا، ولا يمكن للحكومة الاستمرار في الرد على الرغبات الإنسانية لحماس بينما تحتجز جنود الجيش بحوزتها”.

هذا وعلمت شبكة قدس الإخبارية من مصادر مطلعة أن حركتا فتح وحماس تعقدان مباحثات مشتركة لبحث الرد المناسب على رفض قوات الاحتلال السماح لطواقم الإنقاذ بالبحث عن المفقودين الخمسة.

إلى الأعلى