تقارير وملفات خاصة

حدود غزة.. مسيرات وعبوات كيف سيتعامل معها الاحتلال؟

غزة – خاص قدس الإخبارية: تكررت خلال الأسابيع الماضية انفجار عبوات ناسفة قرب الشريط الحدود الذي يفصل قطاع غزة عن الأراضي المحتلة عام 1948، في الوقت الذي تتواصل فيه عمليات الاستعداد لدى القوى والفصائل لتنظيم مسيرة العودة ونصب الخيام قرب الحدود.

ويقف الاحتلال الإسرائيلي حائراً حول كيفية التعامل معها، فمن جانب رفع الاحتلال وتيرة تعامله مع أحداث العبوات وانفجارها المتكرر عبر شن غارات وقصف مدفعي، ومن جانب آخر أطلق العنان لبعض مسؤوليه للتهديد والوعيد بالتعامل مع المسيرة وضرورة توقف الفصائل عن استفزازها.

ووضع الاحتلال ما يجري على حدود غزة في الآونة الأخيرة على طاولة المجلس الوزاري المصغر “الكابنيت”، خصوصاً مسألة مسيرة العودة بالإضافة لارتفاع وتيرة انفجار العبوات أو اكتشافها في أوقات تعقب تظاهرات واحتجاجات شعبية رافضة للواقع الحالي.

ورغم كل ذلك اعتبر منسق أعمال حكومة الاحتلال الإسرائيلي يوآف مردخاي هذه العبوات مؤشراً على رغبة حركة حماس وباقي فصائل المقاومة الفلسطينية لإثارة التوتر الأمني، ما قد يزيد من مستوى التصعيد الميداني.

 إشكاليات عدة

في السياق، رأى الكاتب والمحلل السياسي حمزة أبو شنب أن هناك هناك إشكاليات عدة مع واقع قطاع غزة،فهناك خشية من انفجار الأوضاع الإنسانية فيه، في الوقت الذي يجري الحديث عن بعض الإجراءات التخفيفة من خلال بعض الدول لمنع هذا الانفجار.

وقال أبو شنب لـ “قدس الإخبارية” إن الخشية الثانية بالنسبة للاحتلال هي مسيرات العودة التي يجري التجهيز لها والتي كانت مصدر خوف دائم خلال السنوات الماضية لدى الأجهزة الأمنية الإسرائيلية من إمكانية توجه عشرات الآلاف نحو الشريط الحدودي الفاصل واجتيازه نحو الأراضي المحتلة.

وذكر الكاتب والمحلل السياسي أن ما يجري حالياً من تكرار انفجار العبوات على حدود غزة وطبيعة الرد الإسرائيلي عليها يؤكد أن الاحتلال يعاني من إشكالية ويحاول أن يستثمر ما يجري من أجل فرض واقع جديد للتأثير على مسار الحراك الجماهيري الشعبي وإرهابه.

وحول إمكانية أن يكون الاحتلال من يقف وراء ما يجري علق أبو شنب قائلاً: “لا يبدو ذلك.. الاحتلال فقط يستثمر ما يجري حالياً في نطاق محدود ويتعامل مع ملف العبوات والحدود بشكل يضمن عدم تدحرج الأمور إلى المواجهة الشاملة خصوصاً في المرحلة الحالية”.

ونوه إلى أن الاحتلال معني باستمرار واقع التعامل القائم حالياً مع القطاع المعتمد عليه منذ عام 2008 عبر اللغة العسكرية وعدم التحول لأي حراك جماهيري خصوصاً أن الاحتلال لديه إشكالية في أن الحراك المدني أعزل ومحاصر من قبله وهو يحاول استثمار ما يجري حالياً من أجل اختلاق الذرائع لتعطيل مسار الحراك الجماهيري.

سياسة متبعة

من جانبه، قرأ الكاتب والمحلل السياسي وسام أبو شمالة ما يجرى على الحدود الفاصلة حالياً بأنه يأتي في سياق متبعة يقوم بها الاحتلال منذ انتهاء العدوان الإسرائيلي الأخيرة على غزة عام 2014 وهي المعارك بين الحروب عبر استغلال أي ذريعة لقصف بعض المواقع التابعة للمقاومة الفلسطينية التي يرأى فيها حيوية بناءاً على بعض المعلومات التي قد تكون وصلت إليه.

وقال أبو شمالة لـ “قدس الإخبارية” إن الاحتلال في المرحلة الأخيرة تعمد تسخين الشريط المحاذي للسياج الفاصل مع قطاع غزة خصوصاً بعد الدعوات للزحف الجماهيري نهاية شهر مارس/آذار الجاري إذ يخشى الاحتلال من زحف عشرات أو مئات الآلاف باتجاه الحدود وقيامهم فيما بعد بالتخلص من السلك الفاصل.

وأضاف الكاتب والمحلل السياسي أن الاحتلال يريد أن يرسل رسالة للعالم أن هذه الحدود ملتهبة ويريد أن يصورها على أنها ساحة حرب، خصوصاً وأنه كان يخشى مثل هذا السيناريو بأن ينفجر سكان القطاع نحو الشريط الفاصل، مشيراً إلى أن هناك صعوبة في التعامل مع أي حراك جماهيري مقارنة بالعمل العسكري المسلح.

وكان أمير بوخبوط، المراسل العسكري لموقع ويللا العبري قال إن واقعا أمنيا جديدا بدأت تشهده حدود غزة الشرقية منذ العام الجاري 2018؛ لأنها باتت تشهد في كل شهر حادث تفجير عبوة ناسفة.

حماس تعقب

من جانبها اعتبرت حركة حماس التصعيد الإسرائيلي المتواصل على قطاع غزة واستهداف مواقع المقاومة خطوة استباقية لخلط الأوراق وتخويف الناس وإرهابهم لإفشال فعاليات مسيرة العودة الكبرى وكسر الحصار.

وقال الناطق باسم الحركة فوزي برهوم في تصريح وصل “قدس الإخبارية” نسخة عنه إن ما يجري حالياً لن يؤثر على مسيرة العودة الكبرى وسيشكل حافزاً كبيراً للشعب الفلسطيني  للإصرار على التحدي والمواجهة والمضي قدما في الزحف نحو الشريط الحدودي وإفشال كل مخططات الاحتلال وانتزاع حقوقه المسلوبة وعلى رأسها حق العودة وكسر الحصار.

وتابع: “إذا ظن العدو أنه بهذا التصعيد سوف يحقق أهدافه ويكسر إرادة الشعب الفلسطيني فهو واهم وجاهل بطبيعة هذا الشعب، وهو أيضا من يتحمل كل النتائج المترتبة على استمرار التصعيد والمساس بحياة الناس”.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى