أخبار

استشهاد 4 لاجئين فلسطينيين بمخيم اليرموك

دمشق- قُدس الإخبارية: استشهد 4 لاجئين فلسطينيين وأصيب آخرون، إثر قصف مستمر لليوم الثالث على التوالي لمخيم اليرموك للاجئين الفلسطينيين بسورية.

وقالت مجموعة العمل من أجل فلسطينيي سورية، إن أربعة لاجئين فلسطينيين استشهدوا في مخيم اليرموك في ثاني أيام قصف النظام السوري وهم، اللاجئ جمال سميح حميد “أبو خالد”، والذي استشهد وهو يقوم بإسعاف جرحى قصف الطائرات السورية والروسية، وهو من أبناء المخيم وأحد كوادر الدفاع المدني.

وذكرت أن المسن الفلسطيني صالح محمود عموري ونجله الشاب مهند عموري “أبو ضياء” استشهدا إثر سقوط صاروخ على منزلهم في مخيم اليرموك،

وأخيراً استشهد اللاجئ أنس باسم عموري وقضى جراء القصف الذي استهدف محيط مخبز حمدان في المخيم.

وبذلك ترتفع حصيلة ضحايا اللاجئين الفلسطينيين في مخيم اليرموك منذ بدء حملة القصف العنيف منذ الخميس إلى 6 لاجئين وعشرات الجرحى.

وأكدت أن المخيم شهد موجة عنيفة من القصف هستيري الذي استهدف أحياء المخيم بالصواريخ وقذائف الهاون في عدة محاور طالت شارع المغاربة ومحيط المركز الثقافي وشارع العروبة وشارع المدارس و شارع 30 وشارع 15 بالتزامن مع اشتباكات عنيفة ومتقطعة استخدمت فيها الأسلحة الخفيفة والمتوسطة.

كما طال القصف مشفى فلسطين التابع للهلال الأحمر الفلسطيني، حيث تم استهدافه بشكل مباشر، ما أدى إلى قضاء اللاجئ الفلسطيني “جمال سميح حميد” أبو خالد وهو يقوم بإسعاف جرحى القصف، وخروج المشفى عن الخدمة.

وأكدت المجموعة وقوع دمار كبير طال الأبنية السكنية في شارع وحارات عين غزال والمشروع والكتل غرب اليرموك وشارع المغاربة ومناطق أخرى جراء استهدافها بالغارات الجوية والصواريخ.

وبشأن الوضع الطبي، أشارت المجموعة إلى خروج مشفى فلسطين التابع للهلال الأحمر الفلسطيني عن الخدمة بسبب استهدافه من الطيران الحربي، ما أدى إلى دمار جزء كبير منه، وقضاء المسعف حميد أثناء إسعاف الجرحى، وأفادت أن جميع مشافي المخيم الأخرى متوقفة عن العمل منذ سيطرة “داعش” مطلع أبريل 2015م.

الأونروا تحذّر

أعربت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين (أونروا) عن قلقها البالغ حيال مصير الآلاف من المدنيين بمن في ذلك لاجئي فلسطين، “بعد أكثر من أسبوع على اشتداد عمليات العنف والقتال الكثيف حول مخيم اليرموك”، قرب العاصمة السورية دمشق.

وقال الناطق الرسمي باسم “الأونروا” سامي مشعشع في بيان مساء الجمعة، “إننا نقدر أن هنالك حوالي 6,000 مدني من لاجئي فلسطين في اليرموك إلى جانب حوالي 6,000 شخص آخر في المناطق المحيطة به، وتفيد تقارير بأن عددا كبيرا من الأشخاص قد نزحوا منه إلى المناطق المجاورة في يلدا، كما أن هنالك تقارير أخرى تفيد بوقوع إصابات وسط المدنيين”.

وأكد أن “أونروا” على “أهبة الاستعداد لتقديم المساعدة للسكان في المنطقة إذا ما كان الوضع الأمني يسمح بذلك، وعندما تتم إتاحة سبل الوصول إليهم”.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى