أخبار

فيديو| عز الدين التميمي… أسير فمطارد ثم شهيد

رام الله – قدس الإخبارية: برصاصة مباشرة في الرقبة، أعدمت قوات الاحتلال الشاب عز الدين التميمي (21 عاما) وذلك بعد يومين فقط من إبلاغها عائلته بنيتها تصفيته بعد مداهمة منزله في قرية النبي صالح غرب مدينة رام الله.

قوات الاحتلال أعدمت الشاب عز الدين من مسافة الصفر واحتجزته نصف ساعةدون أن تسمح لأهالي قريته بنقله عبر سيارات الإسعاف التي وصلت المكان.

الشهيد عز الدين اعتقل عدة مرات في سجون الاحتلال، إذ اعتقل أول مرة وهو طفل لا يتجاوز (14 عاما)، وقد عرف بمشاركته الدائمة بالمسيرات الأسبوعية التي تنطلق في قريته منذ عام 2009 رفضاَ لمصادرة أراضي القرية وإغلاق مداخلها، ليصبح عز الدين الشهيد الثالث الذي تودعه عائلة التميمي.

فيما عرقلت قوات الاحتلال وصول جثمان الشهيد عز الدين إلى قريته لتشييعه إلى مثواه، ما أدى لاندلاع مواجهات بين قوات الاحتلال وموكب التشييع الذي انطلق من مدينة رام الله.



الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى