أخبار

سخط وغضب عقب قمع الأمن برام الله لتظاهرة “ارفعوا العقوبات”

رام الله – خاص قدس الإخبارية: ضجت مواقع التواصل الاجتماعي وتحديداً فيسبوك بعشرات المنشورات الغاضبة من طريقة تعامل الأجهزة الأمنية مع الحراك الشبابي المطالبة برفع العقوبات عن قطاع غزة.

وقمعت الأجهزة الأمنية الحراك الشبابي الذي تظاهر على دوار المنارة وسط مدينة رام الله بالضفة المحتلة بالقوة وباستخدام الغاز المسيل للدموع وتسبب بإصابة عدد من المتظاهرين في الوقت الذي اعتقلت عدداً آخر.

وبدت حالة من السخط الشديد على طريقة التعامل المهينة التي تعرض لها المشاركون في التظاهرة الشعبية المطالبة بوقف العقوبات المفروضة على غزة منذ أكثر من عام.

وتداول النشطاء عبر حساباتهم وصفحاتهم الشخصية العديد من الصور والفيديوهات التي توضح اعتداءء الأجهزة الأمنية وعناصرها الذين ارتدا عدد منهم زياً مدنياً على المتظاهرين، إضافة إلى مقاطع أخرى توضح عمليات الكر والفر التي كانت تجري بين العناصر وبين المتظاهرين الذي كان يردودن شعارات التضامن مع غزة.

وترصد “قدس الإخبارية” عدداً من المنشورات التفاعلية التي أطلقها النشطاء رفضاً لأسلوب وسياسة التعامل التي قامت بها الأجهزة الأمنية مع الحراك الشبابي.

الأكثر مشاهدة خلال الأسبوع

إلى الأعلى