أخبار

حماس تتهم وفتح تنفي.. تشويه سمعة الفلسطينيين بالإعلام المصري

رفضت حركة فتح الاتهامات التي وجهتها لها حركة حماس بتشويه صورتها في الإعلام المصري وتعمد نشر بيانات وهمية بهذا الشأن.

وشددت الحركة، في تصريح صحافي صادر عن مفوضية الإعلام والثقافة أمس الأربعاء على أن الحل يكمن بإنهاء الانقسام وليس في هذه الاتهامات التي من شأنها الإساءة لمصداقية شعبنا والتأثير على علاقته بالشقيقة مصر.

وقال المتحدث باسم فتح فايز أبو عيطة: ‘تربطنا بمصر علاقة إستراتيجية وتاريخية معمدة بالتضحيات الجسام التي قدمها الجيش المصري العظيم في معاركه من أجل فلسطين’، مؤكداً أهمية وإستراتيجية العلاقة التي تربط شعبنا بمصر، قيادة وجيشا وشعبا، ودعا إلى الحفاظ عليها وتطويرها بما يخدم المصالح القومية والوطنية للشعبين المصري والفلسطيني.

وكان القيادي في حركة حماس صلاح البردويل قد قال أن حركته تمتلك وثائق صادرةً عن أجهزة الأمن فى رام الله وبأسماء ضباط محددين تكشف صياغة بيانات مفبركة ضد حماس لنشرها فى وسائل إعلام مصرية، بهدف تشويه الحركة.

وأضاف البردويل “أنه وفى سياق بحثها عن مصادر الشائعات المتلاحقة التى تبثها بعض وسائل الإعلام المصرية للنيل من حماس ومن الشعب الفلسطينى، فوجئنا بوثائق رسمية صادرة عن أجهزة أمن السلطة الفلسطينية التابعة للرئيس أبو مازن فى رام الله وبأسماء ضباط محددين، يقومون بصياغة البيانات المفبركة والأخبار والشائعات وتصديرها مدفوعة الثمن إلى وسائل إعلام مغرضة لنشرها والترويج لها”.

يشار إلى أن الإعلام المصري يشن حملة منظمة لتشويه صورة الفلسطينيين وخاصة أهالي قطاع غزة من خلال اتهامهم بالوقوف خلف عمليات قتل وزعزعة للأمن المصري، وهو ما اعتبره الكثير من المراقبين والمحللين السياسيين بتصدير للأزمة الداخلية المصرية للجانب الفلسطيني.

إلى الأعلى